h1

32)الملكة ماري ملكة رومانيا البهائية

guide marie of romania

 فيديو لصور الملكة ماري الملكة الأم لمملكة رومانيا الحديثة

A tribute video to Queen Marie of Romania 1875-1938. Truly one of the most beautiful women of her day

الملكة فكتوريا  ملكة بريطنيا و  إمبراطورة الهند عاشت (1819-1901م)  جدة الأميرة ماري من جهة الأب

ألكسندر الثاني عاش ( 1818-1881م)  قيصر روسيا جد الأميرة ماري من جهة الأم

MARIE, CROWN PRINCESS OF RUMANIA, WHO IS KNOWN AS “THE PRETTIEST PRINCESS IN EUROPE
By courtesy of M. Knoedler & Company, from the portrait by Arthur de Ferraris.
Munsey’s Magazine 1905

نسبها العريق و  قصة زواجها

هي الأميرة ماري إيدنبورغ Marie of Edinburgh ماري ألكسندرا فكتوريا Marie Alexandra Victoria ملكة رومانيا و هي في الأصل من العائلة الملكية البريطانية و قد تزوجت الملك فرديناند الأول ملك رومانيا .ولدت يوم29 أكتوبر 1875م و توفيت يوم  18 يوليو 1938م.

ولدت في في 29 أكتوبر 1875م في إيستويل بارك Eastwell Park في كنت Kent الإبنة الكبرى لألفرد دوق إدينبراغ Prince Alfred, Duke of Edinburgh و الدوقة  ماريا ألكسندروفنا الروسية Grand Duchess Maria Alexandrovna of Russia .والد ماري ألفريد إدينبرغ هو الابن الثاني للملكة فكتوريا ملكة بريطانيا و زوجها الراحل الأمير ألبرت الألماني أمير الساكس و غوتا Prince Albert of Saxe-Coburg-Gotha  و بذلك تكون حفيدة الملكة فكتوريا ملكة بريطانيا من جهة الأب. أما والدتها فهي الابنة الوحيدة التي بقيت على قيد الحياة من زواج القيصر الروسي ألكسندر الثاني  Alexander II of Russia من زوجته  الأميرة  ماريا ألكسندروفا هيس Maria Alexandrovna of Hesse و بالتالي هي حفيدة قيصر روسيا من جهة الأم.جرى تعميد ماري في كنيسة وندسور كاستل Windsor Castle في 15 دسمبر 1875م و عائلتها العرابة godparents هي إمبراطورة و قيصرة روسيا دوقة الساكس و كبروغ و غوتا Duchess of Saxe-Coburg and Gotha و أيضاً أميرة ويلز Princess of Wales  و دوق كونوغت Duke of Connaught. والد اللأميرة ماري كان يعمل في البحرية  يقضي معظم وقته في البحرية و السفر خاصة إلى جزيرة مالطا.

في شبابها أصبحت ماري مطمحا للزواج من العائلات الملكية العريقة الأوروبية ، و قد تقدم لخطبتها ابن عمها الأمير جورج الويلزي Prince George of Wales لا حقا الملك جورج الخامس و قد وافق والدها على فكرة الزواج و كذلك والد الأمير جورج. لكن والدة ماري لم تكن مقتنعة بربط ابنتها بزواج من العائلة الملكية البريطنية و فضلت أن ترى ابنتها تعيش في إحدى العوائل الملكية خارج بريطنيا.

في سنة 1893م،في بضعة شهور قبل أن ينصب والدها دوقاً على كوبورغ و غوتا،تزوجت الأميرة ماري من الأمير ولي العهد فرديناد ابن أخو ملك رومانيا الملك كارل الأول Carol I of Romania .و نتج عن هذا الزواج ثلاث بنات و ثلاثة أولادفي سنة 1914م،توفي الملك كارل الأول و نصب الأمير فرديناند ملكاً على رومنيا.الأميرة المتوجة ماري نصبت ملكة لرومانيا. على أن التتويج الرسمي لم يتم إلا بعد انتهاء الحرب العالمية  و ذلك سنة 1922م.

أصبحت ماري مواطنة رومانية بمعنى الكلمة و أصبح تأثيرها قوياً جداً على الشعب.ذكر المؤرخ أ.ل إسترمان Easterman أن الملك فرديناند كان رجلا هادئاً سهل الانقياد بدون شخصية مميزة…و أن الملكة ماري كانت هي التي تقود رومانيا”.و يذكر أنها هي التي ساعدت على حصول رومانيا على تعاطف الحلفاء الذين ساعدوا على توسيع الرقعة الجغرافية لمملكة رومانيا خلال الحرب العالمية الأولى (Easterman, 1942, 28–29)

بطولات و أمجاد الملكة ماري  في فترة الحرب العالمية الأولى

في سنة 1914م،توفي الملك كارل الأول و نصب الأمير فرديناند ملكاً على رومنيا.الأميرة المتوجة ماري نصبت ملكة لرومانيا. على أن التتويج الرسمي لم يتم إلا بعد انتهاء الحرب العالمية  و ذلك سنة 1922م.

أصبحت ماري مواطنة رومانية بمعنى الكلمة و أصبح تأثيرها قوياً جداً على الشعب.ذكر المؤرخ أ.ل إسترمان Easterman أن الملك فرديناند كان رجلا هادئاً سهل الانقياد بدون شخصية مميزة…و أن الملكة ماري كانت هي التي تقود رومانيا”.و يذكر أنها هي التي ساعدت على حصول رومانيا على تعاطف الحلفاء الذين ساعدوا على توسيع الرقعة الجغرافية لمملكة رومانيا خلال الحرب العالمية الأولى (Easterman, 1942, 28–29)

خلال الحرب العالمية الأولى،تطوعت ماري بصفة ممرضة في الصليب الأحمر لمساعدة جرحى و مرضى الحرب و كتبت كتاباً بعنوان وطني My Country  لجمع التبرعات لللصليب الأحمر،لكن هذا العمل لم يكن له قيمة مقارنة بأعمالها الأخرى خلال الحرب.في سنة 1917م، كان نصف رومانيا تحت احتلال القوات الألمانية و أشرفت بمعونة فريق من الظباط المستشارين على وضع خطة بديلة لفكرة  الانسحاب داخل أراضي روسيا و اختيار مثلث من المناطق التي تستخدم كساحة لمواصلة الحرب داخل رومانيا. و من خلال سلسلة رسائل إلى صديقتها لواز فولير Lois Fuller فتحت الطريق أمام سلسلة من التطورات وفرت لرومانيا الدعم المالي الأمريكي (و بضربة حظ رائعة ،كانت الشابة الموظفة في السفارة الأمريكية في رومانيا التي حملت رسالة الملكة من رومانيا إلى الولايات المتحدة للسيدة فلير من  السيد يوتون د بيكر Newton D. Baker, الذي كان يعمل سكريتير للحربية و قد سافرت رفقة السيدة فولير من باريس على واشنطن و رتبا لقاء مع السيد بيكر  و الذي استطاع بمساعدة سكريتير الدولة للخزينة الفدرالية  كارتر كلاس , Carter Glass وضع خطة لنقل الأموال و المساعدات إلى رومانيا.

(مترجم عن موسوعة الويكيبديا الحرة العالمية القسم الفرنسي مادة الملكة ماري ملكة رومانيا  أميرة ساكس و غبورغ و غوتا http://fr.wikipedia.org/wiki/Marie_de_Saxe-Cobourg-Gotha )

تتويج الملكة ماري مع زوجها الملك فرديناند الأول ملك رومانيا

File:Royal standard of Romania (Queen, 1922 model).svg

العلم الملكي الخاص بالملكة ماري ملكة رومانيا منذ سنة 1922م

Queen Marie of Romania (1875-1938), 1907
Courtesy The Story of My Life

Royal Family Postcard
Am. Horowitz, 50 Victoriei, Bucuresti

بطاقة تذكارية لذكرى العائلة الملكية الرومانية يظهر فيها  الملك كارل الأول مؤسس السلالة مع زوجته الملكة

إيزابيلا و ولي عهده ا(اين شقيقه )لامير فيرديناند مع زوجته الأميرة ماري و أبنائهما

الأميرة ماري مع ابنتيها في سنوات شبابها قبل تتويجها ملكة على رومانيا

Princess Marie and Daughters
Courtesy of Diana Mandache


Queen Marie and King Ferdinand of Romania Postcard


File:Ferdinand and Marie of Romania 1923.gif

الملكة ماري مع زوجها الملك فرديناند الروماني سنة 1926م و إلى جانبها دوقة يورك البريطانية والدة ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية أما االحفيد الرضيع التي تحتضنه الملكة ماري فهو الأمير بيتر الثاني الذي سيصبح ملكاً على يوغوسلافيا.

الألقاب الملكية لملكة رومانيا ماري

حازت ماري على عدة ألقاب:

1)              فخامة أميرة إدلبورغ Édimbourg من 1875 و حتى 1893م

2)               اميرة ساكس Saxe و كوبورغ  Cobourg و غوثا Gotha منذ العام 1893م

الاميرة الملكية ولية العهد للعرشي الروماني  (1893-1914م)

ملكة رومانيا  (1914-1927م)

ملكة رومانيا الأم  (1927-1938م)

الملكة ماري أول ملكة تعترف بالدين البهائي اعترافاً عقائدياً

تمتعت الملكة ماري باحترام أبناء الجامعة البهائية لأنها كانت أول ملكة في التاريخ تعلن انتسابها للدين البهائي.و أما ماضيها الديني هو أنها ولدت وفق معمودية أنكليكانية و بعد زواجها من فرديناند تحولت إلى المذهب الأرثذوكسي و هو المذهب الرسمي في مملكة رومانيا وقد أصبحت المبلغة البهائية الشهيرة مارثا روت من أقرب المقربين إليها في سنوات حياتها الأخيرة و ماري بلا شك أول ملكة أعلنت انتسابها للدين البهائي.

(مترجم عن موسوعة الويكيبديا الحرة العالمية القسم الفرنسي مادة الملكة ماري ملكة رومانيا  أميرة ساكس و غبورغ و غوتا

  HYPERLINK “http://fr.wikipedia.org/wiki/Marie_de_Saxe-Cobourg-Gotha” http://fr.wikipedia.org/wiki/Marie_de_Saxe-Cobourg-Gotha )

جاء في القرن البديع حول قصة إيمان الملكة  ماري

لقاء مارثا روت المبلغة الشهيرة بالملكة ماري ملكة رومانيا و ابنتها الصغرى:

جاءفي القرن البديع:

و من أبرز معالم تلك الرحلات الباقية الذكر اجتماعها بماري ملكة رومانيا ثماني مرات متعاقبة كانت أولها في كانون الثاني سنة 1926م في قصر كنتروسني  Controceni Palace  في بوخارست و كانت ثانيتها في قصر بليسور Plisor Palace  في سينيا، أعقبها في كانون الثاني من السنة التالية زيارتها لجلالتها و لابنتها  الأميرة إيليانا في القصر الملكي ببيلغراد حيث نزلتا ضيفتين على ملك يوغسلافيا و ملكتها، ثم في تشرين الأول سنة 1929م في قصر الملكة الصيفي تهنايوفا Tebna Yuva في بالك على البحر الاسود، و مرة اخرى في آب سنة 1932م و شباط سنة 1933م في قصر الأميرة إيليانا (الأرشيدوقة أنطون النمسوية الحالية) في مودلنج قرب فينا، اعقبها بعد سنة لقاء آخر في شباط بقصر كنترونسي،و أخيراً في شباط سنة 1936م بالقصر نفسه.تلك الزيارات هي من أبرز معالم تلك الرحلات نظراً للتأثير البالغ الذي أثرت به الزائرة في مضيفتها الملكية كما تشهد بذلك المدائح المتوالية المتعاقبة التي خطها قلم الملكة.

(كتاب القرن البديع لولي الأمر شوقي افندي تعريب الدكتور عزاوي  طبعة نوروز 159 بديع آذار 2002م الفصل الخامس و العشرون  التوسع العالمي لفعاليّات التبليغ ص 459-460)

جاء في القرن البديع:

و كان من أجلّ و أخطر ما أدت هذه الخدمة اللامعة لدين حضرة بهاء الله من خدمات تلك الاستجابة شبه المباغتة التي استجابت بها ماري ملكة رومانيا لرسالة حملتها إليها تلك الطليعة المقدامة المتحمسة خلال فترة من أحلك فترات حياتها،فترة اشتدت فيها الحاجة المريرة،و سادها التبلبل و الحزن. و لقد شهدت الملكة نفسها في إحدى رسالاتها فقالت:”جاءت كما تجيء كل الرسالات العظمة في ساعة من الحزن البالغ و الصراع الداخلي و اليأس الشديد ،و لذلك هوت البذرة إلى الأعماق“.”

( كتاب القرن البديع لولي الامر شوقي افندي تعريب الدكتور عزاوي طبعة نوروز 159 بديع آذار 2002م الفصل الخامس و العشرون  التوسع العالمي لفعاليّات التبليغ ص 463)

جاء في كتاب القرن البديع:

كانت ماري ملكة رومانيا كبرى كريمات دوق إدنبرا Duke of Edinburgh الإبن الثاني لتلك الملكة (فكتوريا) التي وجه إليها حضرة بهاء الله لوحاً عظيم الشأن خاطبها فيه بعبارات المدح و الثناء،و كانت حفيدة إسكندر الثاني القيصر الذي أنزل له القلم نفسه لوحاً من قبل، و كانت بحكم مولدها و زواجها متصلة بوشائج القربى و المصاهرة مع أرعق عائلات أوروبا، و كان مولدها على المذهب الأنكليكاني ثم اصبحت بحكم زواجها شديدة الاتصال بالكنيسة الأرثوذكسية  اليونانية دين دولتها الجديدة الرسمي، و كانت فوق ذلك مؤلفة كاملة الثقافة ساحرة الشخصية سامية المواهب صافية النظرة مقدامة بطبيعتها متحمسة مخلصة لكل المشاريع الإنسانية في صبغتها، و لذلك نهضت من تلقاء نفسها وحيدةً بين اخواتها الملكات، وحيدة بين الملكيين إن بالمولد أو بالمنصب، و وجدت نفسها مدفوعة إلى ان تعترف بعظمة رسالة حضرة بهاء الله و تعلن عن اعترافها بمجيء الموعود طبقاص لما صرّح به الإنجيل الجليل، كما تعلن عن إيمانها برسالة محمد في وقت واحد،و إلى أن توصي الناس رجالهم و نساءهم بالتعاليم البهائية و تمجد قوة نفوذها و سموها و جمالها.و يمكن أن تتبوأ هذه الملكة الزهراء منصب أول عون ملكي من أعوان دين الله الذين سوف يقومون في المستقبل لنصرته، فيعترف العالم أن كل واحد منهم “بمنزلة البصر للبشر و الغرة الغراء لجبين الإنشاء و رأس الكرم لجسد العالم”كما يقول حضرة بهاء الله،و ذلك من خلال اعترافها  الجريء بعقيدتها لذوي قرباها و بخاصة لابنتها الصغرى، و من خلال كتاباتها  الثلاث المتتابعة في مدح دين حضرة بهاء الله التي تشكل تركتها العظمى الخالدة للأجيال القادمة، و من خلال مقالاتها الثلاث الأخرى التي كتبتها للنشر في المطبوعات البهائية،و من خلال رسائلها العدّة التي كتبتها لأصدقائها و معارفها، و كذلك تلك التي كتبتها لأمها الروحية و مرشدتها، و من خلال مختلف الأمارات الدالة على إيمانها و على امتنانها لتبلّغها هذه البشرى  و من خلال  طلبها الكتب البهائية لها و لابنتها.

( كتاب القرن البديع لولي الامر شوقي افندي تعريب الدكتور عزاوي طبعة نوروز 159 بديع آذار 2002م الفصل الخامس و العشرون  التوسع العالمي لفعاليّات التبليغ ص 463-464)

اعتراف الملكة ماري بالدين البهائي و إيمانها برسالة حضرة بهاء الله

و لقد شهدت في خطاب من خطاباتها الخاصة شهادة ذات دلالة خاصة حين قالت:”إن بعض أفراد طبقتي ليعجبون لي و لا يرضون عن إقدامي على أن أنبري لأن أنطق بكلمات ليس من مألوف الرؤوس المتوجة أن تنطق بها.إلا أنني أنبري إذ أنبري بدافع داخلي لا أستطيع له دفعاً،نعم، برأس مطأطأ أؤمن أن الأخرى بأنني لست إلا أداة تسخرها يد العظمة. و عن معرفتي  لهذا لتملأني غبطة و سروراً”.

و لقد أفضت كلمة بعثت بها مارثا روت عقب بلوغغها بوخارست إلى جلالتها مع نسخة من كتاب “بهاء الله و العصر الجديد” استغرقت انتباه الملكة  اترغاقاً حملها على المضي في قراءتها حتى سويعات الصباح الباكر، إلى ان تأذن لها الملكة بعد يومين في زيارة حدثت في الثلاثين من كانون الثاني سنة 1926م في قصر كنتروسني ببخارست، و اعلنت فيها الملكة إيمانها بأن هذه التعاليم هي الحل لمشاكل العالم، ثم تلا ذلك في السنة نفسها تطوع الملكة بكتابة تلك الشهادات الثلاثة المفتتحة لعهد جديد، فظهرت فيما يقارب المائتي صحيفة من صحف الولايات المتحدة و كندا،ثم ترجمت من بعد و نشرت في أوروبا و الصين و اليابان و استراليا و الشرق الأدني و جزر البحار.

( كتاب القرن البديع لولي الامر شوقي افندي تعريب الدكتور عزاوي طبعة نوروز 159 بديع آذار 2002م الفصل الخامس و العشرون  التوسع العالمي لفعاليّات التبليغ ص 464-465)

في أولى هذه الشهادات تؤكد أن ما صدر من قلم حضرة بهاء الله و حضرة عبد البهاء “نداء عظيم إلى السلام يتردد وراء كل الحدود و يسمو فوق كل نزاع حول الطقوس و العقائد المتعسّفة…إنها رسالة عجيبة تلك التي منحنا إيها حضرة بهاء الله و ابنه حضرة عبد البهاء، إنهما لم يقيماها مهاجمين علماً منهما بأن أصل الحقيقة الخالدة الكامنة في لبابها ليس لها إلا أن تضرب بجذورها و تنتشر…إنها رسالة السيد المسيح أخذت من جديد بالكلمات نفسها تقريباً،إلا أنها تعدلت بما يلائم فوارق الألف سنة أو يزيد،تلك التي تفصل بين السنة الأولى لظهوره و يومنا الراهن“.

و لقد أضافت على هذا توصية قيمةً تُذكرنا بكلمات الدكتور بنيامين جويت (Dr Benjamen joett(  ف الذي رحب بالدين في حديثه مع تلميذه الأستاذ لويس كامبل (Lewis Campbell)) و عده أنه” أعظم نور جاء على العالم منذ أيام السيد المسيح) و دعاه إلى أن “يرقبه” و أن لا يدعه يخرج عن مجال بصره قط.كتبت الملكة فقالت:”إن استرعى انتبهاكم اسم حضرة بهاء الله أو اسم حضرة عبد البهاء في يوم من الأيام فلا تبعدوا آثارهما عنكم،بل فتشوا عن كتبهما و دعوا كلماتهما و دروسهما المجيدة الحاملة للسلام الخالقة للمحبة  تهوي في سويداء قلوبكم كما هوت إلى أعماق قلبي…فتشوا عنها  و كونوا أسعد حالاً“.

و في شهادة أخرى تعلّق تعليقاً ذا دلالة عظيمة على مقام النبي العربي فتقول:” الله هو الكل،هو كل شيء،هو القوة المحيطة من وراء الخلق جميعاً….صوته هو صوت المنبعث من دخائلنا يظهرنا على الخير و على الشر، إلا أننا غالباً ما نتجاهل هذا الصوت أو نخطئ فهمه، و على هذا اصطفى مختاره ليهبط بيننا على الأرض يوضح كلمته و مراده الحقيقي،و من ثم كان الأنبياء، كان السيد المسيح و كان حضرة محمد  و كان حضرة بهاء الله، لأن الإنسان يحتاج من حين لآخر إلى صوت على الأرض يذكره بالله و يشحذ من إدراكه لوعود الله.تلكم الأصوات المرسلة إلينا اكتسبت لحماً حتى نستطيع أن نستمع إليها بآذننا الترابية و نفهم عنها“.

( كتاب القرن البديع لولي الامر شوقي افندي تعريب الدكتور عزاوي طبعة نوروز 159 بديع آذار 2002م الفصل الخامس و العشرون  التوسع العالمي لفعاليّات التبليغ ص 465-466)

و تقديراً لهذه الشهادات أرسل إليها خطاب باسم اتباع حضرة بهاء الله في كلا المشرق و الغرب،و في طوايا الرسالة المؤثرة التي أرسلتها إجابة عن ذلك الخطاب كتبت تقول:”حقاً أتاني نور عظيم مع رسالة حضرة بهاء الله و حضرة عبد البهاء….كما أن بنتي الصغرى تجد القوة و العزاء في تعاليم المعلمين المحبوبين، إننا نتناقل الرسالة فماً إلى فم فيرى أولئك الذين نعطيها لهم وراً يلمح بغتةً أمامهم و يتضح لهم كثير مما كان غامضاً و يتجلى  لهم ما كان محيراً، فيمتلئون بالأمل كما لم يتفقل هم من قبل. و من دواعي سعادتي حقاً أن أرى خطابي المفتوح بلسماً لأولئك الذين يقاسون من أجل الأمر المبارك، فإني أعد ذلك دليلاً على أن الله قد تقبل خدمتي المتواضعة. كما أن الفرصة التي أتيحت لي للتعبير عن نفسي علانيةً كانت هي الأخرى من صنع يده. فما هي إلا سلسلة من الظروف و الملابسات كانت كل حلقة من حلقاتها تفضي بي على أن اخطو بلا وعي  خطوةً أبعد، و ظللت كذلك إلى أن اتضح كل شيء أمام عيني بغتة، و فهمت لماذا كان كل شيء. و كذلك يهدينا الله آخر الأمر إلى مصيرنا النهائي…شيئاً فشيئاً طفق النقاب ينحسر بعد أن شطره الحزن إلى شطرين. و كان الحزن هو الآخر خطوة قربتني من الحق. و على هذا لم أصرخ ألماً من الحزن !

“و كتبت رسالة مؤثرة عظيمة الدلالة بعثت بها على صديقة أمريكية حميمة مقيمة في باريس فقالت:”و أخيراً أتاني أمل عظيم ممن يدعى حضرة عبد البهاء.إذ أنني وجدت في رسالته و رسالة والده إشباعاً لكل تلهفي إلى الدين الحق…و أعني أن هذه الكتب قد قوتني قوة تفوق الإيمان،و إني الآن على استعداد لأن أموت في أي يوم من الأيام و الأمل يملأ جوانحي.و لكني أبتهل إلى الله أن لا يقبضني إليه الآن فإن قسطاً كبيراً من العمل ما زال أمامي“.

( كتاب القرن البديع لولي الامر شوقي افندي تعريب الدكتور عزاوي طبعة نوروز 159 بديع آذار 2002م الفصل الخامس و العشرون  التوسع العالمي لفعاليّات التبليغ ص  466-467)

جاء في كتاب القرن البديع:

وورد في إحدى مدائخها الأخيرة للدين قولها:إن التعاليم البهائية تجلب السلام و الإدراك،إنها كمصدر واسع النطاق يضم إليه كل اولئك الذين طال بهم البحث عن كلمات الرجاء…أما و قد أحزنني النزاع المستمر بين المؤمنين بمختلف المعتقدات،و أرهقني عدم تسامح بعضهم حيال بعض فقد اكتشفت في التعاليم البهائية روح المسيح الحق التي طالما أنكرها الناس و أساءوا فهمها“. ثم إليك هذا الاعتراف العجيب أيضاً،قالت:”إن التعاليم البهائية تجلب السلام إلى الروح و الرجاء إلى القلب.و إن كلمات الرب هي،بالقياس إلى الباحثين عن الطمأنينة،كالنبع في الصحراء القاحلة من هيمان طويل

( كتاب القرن البديع لولي الامر شوقي افندي تعريب الدكتور عزاوي طبعة نوروز 159 بديع آذار 2002م الفصل الخامس و العشرون  التوسع العالمي لفعاليّات التبليغ ص  467)

جاء في كتاب القرن البديع:

و كتبت إلى مارثا روت تقول:“إن جمال تلك الحقيقة لحضرة بهاء الله دائماً معي مصدر للإلهام و التأييد،إن ما كتبته نبع من صميم فؤادي المفعم بالشكر و الإمتنان لما انعكس في نفسي من ضياء يسّرته لي،و إني لسعيدة إن  اعتقدت أنني قد أسهمت بشيء ما،فقد خيّل إليّ أنني سعيت لأقرّب الناس إلى تلك الحقيقة لأن العديد من البشر يقرأون ما كتبت”.

( كتاب القرن البديع لولي الامر شوقي افندي تعريب الدكتور عزاوي طبعة نوروز 159 بديع آذار 2002م الفصل الخامس و العشرون  التوسع العالمي لفعاليّات التبليغ ص  467-468)

زيارة الملكة ماري إلى الشرق الأدنى و قصة إلغاء زيارتها لأرض الأقدس و أخر مدائحها للبهائية

جاء في كتاب القرن البديع:

و في أثناء زيارة قامت بها للشرق الأدنى أفصحت عن نيتها في زيارة المقامات البهائية، و مرت هي ابنتها الصغرى بحيفا فعلاً، و كانت على مرمى البصر من هدفها حين حرمت من حق القيام بالزيارة التي فكرت فييها،الأمر الذي أثر في الورقة العليا المباركة التي كانت تتقوع قدومها بلهفة تأثيراً شديداً،و بعد عدة أشهر أي في حزيران سنة 1931م كتبت في ثنايا خطاب لها إلى مارثا روت تقول:”لقد خاب أملي أنا و غيلينا خيبة قاسية حين حرمنا من الذهاب إلى المقامات المقدسة…غير أننا كنا في تلك الأثناء نعاني أزمةً قاسيةً،و كانت كل حركة من حركاتي تحسب عليّ و تُستغلُ ضدي استغلالاً سياسياص غير كريم.فسببّ لي ذلك قسطاً لا يُستهانُ به من الشّدة و ضغط على حريتي ضغطاً غير رحيم…إلا أن جمال الحق يبقى، و إني لأتشبث به خلال متاعب حياة هي اقرب  شيءإلى الحزن….إني سعيدة إذ أسمع أن سفرتك كانت مثمرة جداً و أتمنى لك نجاحاً دائماً علماً مني بجمال الرسالة التي تنتقلين بها من أرض إلى أرض”.

و بعد تلك الحادثة المحزنة كتبت إلى صديقة من صديقات طفولتها كانت تعيش قرب عكاء في منزل سكنه حضرة بهاء الله من قبل،فقالت:”كان جميلاً حقاً أن أسمع منك و كان من دواعي سرور و العجب أن أتصور أنك فوق كل شيء تعيشين على كتب من حيفا، و أنك مثلي من أتباع اتعاليم البهائية. إنه ليمتعني أنك تعيشين في ذلك المنزل بالذات…لقد استغرقتني المتعة استغراقاً دفعني إلى دراسة كل صوة من صوره بإمعان.لا بد أنه مكان حبيب…و أن المنزل الذي تعيشين فيه منزل جذاب إلى حد لا يصدّق،يرفع من قدره ارتباطه بالشخص الذي نبجله جميعاً…”

و صدر عنها قبل موتها بسنتين، آخر شهادة علنية تثني بها على الدين الذي أحبته كثيراً،كتبت تقول:”يجب علينا اليوم،و العالم يواجه أزمات التبلبل و الحيرة و القلق، أن نثبت على ديننا أكثر من أي وقت سابق،و أن نلتمس ما من شأنه أن يؤلف بيننا لا ما يشطرنا و يمزق شملنا. عن التعاليم البهائية تهب للباحثين عن النور نجماً يهديهم إلى غدراك أعمق و يرشدهم إلى الطمأنينة و السلام و حسن المعاشرة مع الناس جميعاً.”

( كتاب القرن البديع لولي الامر شوقي افندي تعريب الدكتور عزاوي طبعة نوروز 159 بديع آذار 2002م الفصل الخامس و العشرون  التوسع العالمي لفعاليّات التبليغ ص  468)

قصة الهدية الثمينة التي قدمتها الملكة ماري إلى مارثا روت و كيف بيعت ثم وصلت إلى محفظة الاثار في حيفا

و هذا هو تقرير مارثا روت المشرق كما ورد في إحدى مقالاتها،قالت:

طففت جلالتها و ابنتها صاحبة السمو الملكي الأميرة إيلينا (الأرشيدوقة أنطون الحالية) عشر سنوات تقرآن بشغف كل كتاب جديد عن الأمر البهائي بمجرد صدوره عن المطبعة…استقبلتني جلالتها في قصر بليسور بسينيا سنة 1927م بعد موت زوجها جلالة الملك فرديناند،ثم تفضلت بلقائي متحدثة عن التعاليم البهائية حول الخلود.و كان لديها على مائدتها و على الديوان عدة كتب بهائية لأنها كانت تقرأ ما ورد في كل واحد منها من التعاليم عن الحياة بعد الموت. و سألت كاتبة هذه السطور أن تهب حياتها إلى …الأحباء في إيران و على البهائيين الأمريكيين العديدين الذين كانوا،كما قالت، كرماء نحوها كرماً ملحوظاً أثناء رحلتها إلى الولايات المتحدة في السنة السالفة…فلما لقيت الملكة مرة أخرى في التاسع عشر من كانون الثاني سنة 1928م في القصر الملكي ببلغراد حيث كانت هي و صاحبة السمو الملكي الأميرة غلينا ضيفين على ملكة يوغسلافيا،كانتا قد أحضرتا معها بعض كتبها البهائية و كانت الكلمات التي سوف تدوم ذكراها في ذاكرتي أطول من سائر الكلمات التي فاهت بها جلالتها العزيزة، هي قولها:”إن الحلم النهائي الذي سوف نحققه هو ان مجرى التفكير البهائي له من القوة ما يمكنه شيئاً فشيئاً من أن يصبح نوراً لكل اولئك الباحثين عن التعبير الحق عن الحق…” و في لقائي لها بقصر كنتروسني في السادس عشر من شباط سنة 1934م. قالت جلالتها إنها سعيدة لأن شعبها قدّر له أن يحضى ببركة قراءة التعاليم الثمينة، و ذلك عندما علمت بأن الترجمة الرومانية لكتاب “بهاء الله و العصر الجديد” قد طبعت حديثاً في بوخارست…و اليوم هو الرابع من شباط سنة 1936م حظيت بمقابلة أخرى لجلالتها في قصر كنتروسني ببوخارست.فاستقبلتني ماري ملكة رومانيا مرةً أخرى بحفاوة  في مكتبتها ذات الأضواء الخافتة،فإن الساعة كانت السادسة…و ما أخلدها من زيارة!…و أخبرتني كذلك بأنها حينما كانت في لندن لقيت سيدة بهائية هي الليدي بلومفيلد، فأطلعتها على الرسالة الأصلية التي أرسلها حضرة بهاء الله إلى جدتها الملكة فكتوريا في لندن.و سألت كاتبة هذه السطور عن تقدم الأمر البهائي و لا سيما في دول البلقان…و تحدثت عن عمق “الإيقان” و عن عدّة كتب بهائية و لا سيما عن “منتخبات من آثار حضرة بهاء الله” الذي قالت عنه إنه كتاب عجيب! قالت بالحرف الواحد:”حتى الشكّاكون يجدون فيه قوة عظيمة إن هم قرأوه على انفراد، و اتاحوا لأنفسهم وقتاً للتوسع”…

وسألتها إذا ما كنت أستطيع أن أتكلّم للبهائيّين عن المشبك الّذي له قيمة من النّاحية التّاريخيّة بالنّسبة لهم، فأجابت: “نعم، تستطيعين”. فلقد اتّفق في سنة 1928م أن أهدت جلالتها العزيزة لكاتبة هذه السّطور مشبكًا (بروشًا) جميلاً نادراً كان أهداه إليها أقرباؤها الملكيّون في روسيا منذ سنوات. كان المشبك ذا جناحين صغيرين من الذّهب والفضّة المنمّقين المنضدّين بشذرات من الماس تربطهما جميعًا لؤلؤة كبيرة. قالت الملكة مبتسمة: “أنت تهدين الهدايا إلى الآخرين دائمًا ولسوف أهديك هديّة من عندي” وشبكته بيدها في ثوبي، وقد جعله الجناحان واللّؤلؤة يبدو كأنّه “بهائيّ حامل للنّور!” وفي الأسبوع نفسه أرسل إلى شيكاغو كهديّة إلى المعبد البهائيّ… وساد التّردّد المؤتمر البهائيّ المركزيّ الّذي كان منعقدًا في ذلك الرّبيع، أيجوز بيع هديّة من ملكة؟ أم يجب الاحتفاظ بها تذكارًا لأوّل ملكة قامت تروّج دين حضرة بهاء الله؟ ومهما يكن من شيء فقد بيع المشبك مباشرة ووهب المال للمعبد، لأنّ البهائيّين كانوا يبذلون قصارى جهودهم في التّقدّم بذلك البنيان المشيد، وهو أوّل بنيان من نوعه في الولايات المتّحدة الأمريكيّة. وقد اشترى المشبك النّفيس الرّائع مستر ويلارد هاتشوهو بهائيّ من لوس أنجلس بولاية كاليفورنيا ثمَّ حمله إلى حيفا بفلسطين سنة 1931م ووضعه في محفظة الآثار على جبل الكرمل حيث يستقرّ على مرّ الأجيال مع الكنوز البهائيّة…”.

(كتاب القرن البديع لولي الامر شوقي افندي تعريب الدكتور عزاوي طبعة نوروز 159 بديع آذار 2002م الفصل الخامس و العشرون  التوسع العالمي لفعاليّات التبليغ ص468- 470)

قيمة شهادة الملكة ماري في تاريخ الدين البهائي

جاء في كتاب القرن البديع:

نعم إن إيمان الملكة ماري يحتل منزلة أول ثمرة من ثمار تلك الرؤيا التي رآها حضرة بهاء الله في أسره منذ زمان بعيد و أعلنها في كتابه الأقدس حين قال:”طوبى لملك قام على نصرة أمري في مملكتي و انقطع عن سوائي….ينبغي لكل أن يعززوه و يوقروه و ينصروه ليفتح المدن بمفاتيح اسمي المهيمن على من في ممالك الغيب و الشهود.إنه بمنزلة البصر للبشر و الغرة الغراء لجبين الإنشاء و رأس الكرم لجسد العالم انصروه يا أهل البهاء بالأموال و النفوس“.( كتاب القرن البديع لولي الامر شوقي افندي تعريب الدكتور عزاوي طبعة نوروز 159 بديع آذار 2002م الفصل الخامس و العشرون  التوسع العالمي لفعاليّات التبليغ ص 471)

جاء في القرن البديع:

و إليك هذه الشهادة التي صدرت عن قلم المتصاعدة الملكة ماري ملكة رومانيا، فقالت:”دين يربط كل العقائد…دين أساسه روح الله…يعلمنا أن الأحقاد و المكائد و الظنون و مباذل اللسان بل و الوطنيات العدوانية خارجة عن نطاق شريعة الله الواحدة الأساسية،و ان المعتقدات الخاصة،ليست إلا أشياء سطحيةً، على حين ان القلب النابض بالمحبة الإلهية لا يعرف له جنساً و لا قبيلاً.” (كتاب القرن البديع لولي الأمر شوقي افندي تعريب الدكتور عزاوي  طبعة نوروز 159 بديع آذار 2002م الفصل الرابع و العشرون تحرير الدين و الاعتراف بمؤسساته ص 444)

نعي الملكة ماري ملكة رومانيا

جاء في كتاب القرن البديع:

في تموز سنة 1938م ماتت ماري ملكة رومانيا. فأرسلت رسالة عزاء باسم الجامعة البهائية في كلا الشرق و الغرب إلى ابنتها ملكة يوغوسلافيا.فأجابت معبرة عن “شكرها لكل أتباع حضرة بهاء الله” ووجه المحفل الروحاني المركزي للبهائيين في إيران باسم أتباع حضرة بهاء الله في موطنه الأصلي معبراً فيه لابنها ملك رومانيا و العائلة المالكة الرومانية عن حزنه و عزائه، و كان نص الخطاب مكتوباً بالفارسية و الإنجليزية في آن واحد.كما أرسلت مارثا روت على الأميرة إلينا يعبر عن أعمق ألوان العزاء و المشاطرة،فاعترفت لها الأميرة بجميلها شاكرة و عقدت مجالس التذكر للملكة حيث أدى لها المؤمنون من التشريف و التمجيد ما هو جدير بإيمانها الجريء التاريخي بظهور حضرة بهاء الله و اعترافها بمقام نبي الإسلام، و تلك المدائح و الشهادات العديدة التي صدرت عن قلمها.و في ذكراها الأولى أظهر المحفل الروحاني المركزي للبهائيينفي الولايات المتحدة و كندا شكره الجزيل و إعجابه العميق و محبته الفياضة للملكة الراحلة بأن اشترك بإكليل جليل من الزهور في القداس التذكاري العظيم الذي أقامه لذكراها الوزير الروماني في مصلى بيت لحم في كاتدرائية واشنط العاصمة حيث اشترك الوفد الأمريكي برئاسة وزير الداخلية و عضوية رجال الحكومة و ممثلي الجيش و البحرية،و سفراء بريطانيا و فرنسا و إيطاليا و ممثلوا السفارات و المفوضيات الأوروربية الأخرى في تمجيد عام لتلك التي اكتسبت في هذه الحياة الأرضية تقدير قوم كثيرين يعيشون وراء حدود دولتها و محبتهم فضلاً عن الشهرة الواسعة النطاق التي اكتسبها في ملكوت حضرة بهاء الله.

( كتاب القرن البديع لولي الامر شوقي افندي تعريب الدكتور عزاوي طبعة نوروز 159 بديع آذار 2002م الفصل الخامسو العشرون  التوسع العالمي لفعاليّات التبليغ ص 470-471)

تسجيل نادر لزيارة الملكة ماري ملكة رومانيا للولايات المتحدة خلال رحلتها العالمية سنة 1926م

The visit of Queen Marie of Romania in the USA – 1926

Queen Marie of Romania (1875-1938) during her American tour, 1926
Courtesy America Seen by a Queeen

تسجيل نادر لحوار جرى باللغة الفرنسية مع الملكة ماري ملكة رومانيا

Interview to queen Maria of Romania / Entervew of queen Maria of Romania

 جنازة الملكة ماري الرسمية وفق التقاليد الملكية سنة 1938م

Funerales de la reina Maria de Rumania / Funeral queen’s Maria of Romania

مقتنيات الملكة ماري في أكبر المتاحف العالمية

Queen Marie of Romania Collection at Maryhill Museum

 File:Queen Mary of Romania 2.jpg

الملكة ماري بزيها الملكي الرسمي

File:Medal - Marie of Romania.jpg

ميدالية فضية نقشت عليها صورة الملكة الأم ماري ملكة رومانيا

Queen Marie by Paula Craioveanu
Inspired by Philip de Laszlo
Paula Craioveanu Art

PRINCIPESA ILEANA OF ROMANIA

الأميرة إليانا ابنة ماري ملكة رومانيا

موقع الملكة ماري و عائلتها الملكية الرومانية

http://www.tkinter.smig.net/index.htm

ألبوم صور الملكة ماري ملكة رومانيا

QUEEN MARIE REGINA MARIA OF ROMANIA GALLERY

http://www.tkinter.smig.net/QueenMarie/Gallery/index.htm

ألبوم الأعمال الفنية للملكة ماري

QUEEN MARIE  REGINA MARIA OF ROMANIA ART GALLERY

http://www.tkinter.smig.net/QueenMarie/ArtGallery/index.htm

موقع وثائق الملكة ماري

QUEEN MARIE REGINA MARIA OF ROMANIA

http://www.tkinter.smig.net/QueenMarie/index.htm

4 comments

  1. beautiful collection,thanks for all your hard work and tahnks for sharing much love


  2. اول ملكة تؤمن بالبهائية


  3. […]  فيديو لصور الملكة ماري الملكة الأم لمملكة رومانيا الحديثة  – موقع  نافذة على الدين البهائى  […]


  4. god bless u



Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: